نبذة عن منظمة التجارة العالمية

أُطلق اصطلاح الجات على الاتفاقية العامة للتعريفات والتجارة اشتقاقاً من الأحرف الإنجليزية الأولى لكلماتها، وهذه المعاهدة الدولية متعددة الأطراف خرجت لحيز النفاذ بداية من أول يناير عام 1948م بناء على اتفاق جرى توقيعه في مدينة جنيف السويسرية خلال أكتوبر عام 1947م من جانب 23 دولة منها ثلاث دول إسلامية هي: باكستان وسورية ولبنان، وكان الأمل معقوداً في أن تنبثق عن الاتفاقية منظمة دولية تأخذ على عاتقها مهمة إدارة النظام التجاري الدولي، وأن تتم أضلاع مثلث إدارة النظام الاقتصادي العالمي الجديد الذي بدأت فعالياته بمجهودات منظمتين دوليتين هما: صندوق النقد الدولي المعني بالإشراف على النظام النقدي الدولي، والبنك الدولي للإنشاء والتعمير المسؤول عن النظام المالي الدولي، ولكن الأمل حال دون تحققه عوامل عرقلة التي كان من أقواها رفض الكونجرس الأمريكي للتصديق على ميثاق عمل المنظمة، ومن ثم اعتمدت الدول على اتفاقات جولات الجات المتعاقبة لتحرير التجارة الدولية، وخرجت جولة أوروجواي (1986م ـ 1994م) بأكبر مقومات التحرير بنجاحها في تأسيس منظمة التجارة العالمية للإشراف على تنفيذ بلدان العالم لالتزاماتها التجارية وإخضاعها في تسوية المنازعات المترتبة عليها لأحكام القانون الدولي.
وقد بلغ بلغ عدد الدول الأعضاء في المنظمة حالياً 164 دولة، وتمثل هذه الدول ما يزيد على 97% من التجارة الدولية، وتتمثل الأهداف الرئيسة لمنظمة التجارة العالمية في : رفع مستويات المعيشة؛ وضمان العمالة الكاملة وزيادة الدخل الحقيقي والطلب الكفؤ؛ وتوسعة الإنتاج وزيادة حجم التجارة في السلع والخدمات؛ والاستخدام الأمثل للموارد العالمية المتاحة وفقاً للمخططات التنموية ، والعمل على حماية البيئة والحفاظ عليها بما يتلاءم مع متطلبات التطور الاقتصادي العالمي؛ وتفعيل الجهود الإيجابية لتأمين حصول البلدان النامية ، والأقل نموا على نصيب وافر في معدلات النمو المرتفعة للتجارة الدولية للاستفادة من عائداتها المالية في تمويل مشروعاتها التنموية الاقتصادية والاجتماعية.